ده كلام ساكت يا (خال)

0

تابعت كغيري كلمة السيد نائب رئيس مجلس السيادة الفريق اول (الما ركن) محمد حمدان دقلو بقاعة الصداقة مخاطبا ختام فعالية ملتقى الادارات الاهلية لولايتي جنوب وغرب كردفان

السيد حميدتي ….
ما (جاب حاجة جديدة) نفس الكلام الذى ظل يكرره .
(بتاع) …
ما بال اقوام يفعلون كذا وكذا من غير ان يصرح خاصة فى (حكاية) اعتصام الموز و قفل الكباري لناس وفتحها لاخرين ! هبش الحكاية دى (ع الماشي)
واعتقد ده كلام ما كان فى داعي له ان يصدر من الرجل الثاني (قدرا) لجمهورية السودان .
السيد النائب قال ….
نحن مع التسوية الشغالة اليومين ديل ….!
لكن ما (عارف) يقصد من؟ بمفردة (انحن) هل هم الحكومة ام الدعم السريع ام مجلس السيادة .. ولكن قطعا لم يقصد الجيش
(لانو ده كلام تاني)

اعتقد ….
و إن بدأ عنوان المناسبة انها خاصة بالتعايش السلمي بين قبائل جنوب وغرب دارفور ولكن لن يستطيع المراقب تناولها بعيدا عن مساعي و بحث (الخال) عن قاعدة جماهيرية لانه (برايي) قد وصل لقناعة ان (القروش والقوة) لن تاتي بالحكم لذا (غازل) الشباب بالشارع السياسي بانه (معاهم) ولو (نبذوه) واعلن دعمة لتسوية قحت المركزي من غير ان يذكرهم.
الخال ….
ذكر بان كل من يحلم باعادة الوضع لما قبل ٢٠١٨م بانه (غلطان) !
يا جماعة .. ! هسي فى زول جاب سيرة الحاجات البتحمي الزول النوم دي؟
يا سعادتك ياخ خليك مع المصالحات جزاك الله خير . اما حكاية من يحكم
(ماااا قلنا) ….
الحكاية دي خلوها للصندوق . مش سعادتك قلت انك (رقعت) زعماء الادارة الاهلية ب (مش عارف) حاجة و (١٢٠٠) بوكسي؟
يعني سعادتك شغال لليوم داك ! يبقى خلاص ننتظر نشوف !
ما بدأ لي ان هناك محاولات مستميته من السيد النائب لتقليد قائده السابق البشير فى طريقة الخطابة والنزول للغة البسيطة .. ولكن ما يفصل بين الرجلين (فى الحتة دي) حاجة كبيرة خااالس .
قبل ما انسى : —
لسه المشوار طويل .. مع دعواتنا لكم بالتوفيق..

محمد صبرى العيكورة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.