مقالات

فاطمة مصطفي الدود تكتب : الي الفشقة طريق السلام


توجهت اليوم برفقة مجموعة كبيرة الي الفشقة بولاية القضارف ضمن مبادرة طريق السلام لدعم القوات المسلحة في الفشقة ، وهي تصون وتدافع عن حدود البلاد الشرقية بشرف وبسالة الجندي السوداني حفاظا على وصية جدودنا زمان .

تحركت وانا في الطريق رسمت معالم هذا السودان المتعدد الثقافات واللغات ، توحدت القلوب وتلاقت في هدف واحد لدعم القوات المسلحة ، التي صمدت ودافعت وحفظت واستعادت جزء عزيز من هذا الوطن ، حيث ان المشاركون في هذه المبادرة تناسوا قبائلهم ولونهم وانتمائتهم السياسية والمناطقية ، كان هدفهم رفع الروح المعنوية للقوات المسلحة فرسموا هؤلاء لوحة وطنية تباعدت فيها الانتماءات الضيقة ونبذوا الكراهية والعنصرية .

مقالات ذات صلة

هذا المشهد وهؤلاء الذين تنادوا من اجل طريق السلام ومن أجل دعم القوات المسلحة رسموا صورة تجسد امكانية ان يتناسي الجميع الخلافات الحزبية والقبلية الضيقة وان يتوحدوا من اجل هذا الوطن ومن أجل خيراته الممتدة ، فجبال الفاو وكبري حنتوب والقدمبلية تجسد هذا السودان بكل سحناته الاثنية فهم يعيشون كالجسد الواحد اذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمي .

طريق السلام الي الفشقة بادرة يجب الوقوف عندها لما تجسده من معاني الوطنية ومن معاني التلاحم الشعبي والرسمي مع القوات النظامية التي ظلت تحمي الوطن وتحمي تراب ارضه لينعم المواطنين بالأمن والأمان واللإطمئنان ويجب استغلالها بصورة لتكون النواة الحقيقية نحو حب هذا الوطن ونحو تحقيق التصالح وتعضيد السلام والجلوس لطاولة جمع الصف الوطني .

  • نواصل –

اضغط هنا للانضمام الى مجموعاتنا في واتساب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى