اسحق احمد فضل الله يكتب: ساعات ماضية وساعات قادمة

0 1٬282

الراى السودانى

وكل ما في الأمر هو أن الأخبار من أطراف السودان تزدحم عندنا مساء الجمعة.. جمعة تشييع الزبير
وكل ما في الأخبار هو أنها تجمع على أن قحت.. انتهت..
والجنازة المليونية كانت تقول القول ذاته
وهتافات التشييع تقول
وأسامة توفيق في خطبته في الجنازة يقولها ثم يقول ما هو أخطر
أسامة يقول لقحت إن الإسلاميين إن هم نزلوا تحت الأرض فإن قحت لن تبقى أسبوعاً.
والحديث قلبه ليس هو نزول الإسلاميين تحت الأرض… قلب الحديث هو شعور كل أحد أنه لم يبق إلا النزول هذا..
والشعور يجعل كل جهة تغلي مساء الجمعة..
والشعور يجعل البرهان يأمر بالتحقيق مع من أطلقوا الغاز على إفطارات الناس الأيام الماضية..
وقادة الأحزاب والجماعات تحدثوا في التشييع..
والحديث كان إشارةً منهم تقول للسيل الغاضب من البشر..
** نحن هنا..
والأحزاب لا تعلن هذا إلا حين تشعر أن الأمر يتحول
وفي التشييع يصبح واضحاً أن الغضب يتجه الآن إلى ما وراء الغضب
وبعض ما وراء الغضب هو أن الإسلاميين الذين ظلوا يصرخون وينتظرون القيادة… يتخطون الآن القيادة
تخطوها أيام المظاهرات
ثم تخطوها أيام الإفطارات
ثم اتجاه عندهم الآن لتخط آخر…. التخطي الذي يرسمه حديث أسامة توفيق
والبحث عن شيء وراء الغضب شعور يغطي الآن كل الجهات
والشيوعي واحد من جهات وجهات تلتقي تحت الليل
والشيوعي يقرأ الشعور هذا ثم في اجتماعه يقول
قحت.. انتهت
ثم يشرع في التخطيط للأيام الساخنة
وأول ما يذهب إليه الشيوعي هو الانتقام
الانتقام من الشيوعيين الذين ظلوا في دائرة حمدوك..
وكل جهة تحت الليلة الغريبة ليلة الجمعة كانت تسهر الليل وهي تعض أسنانها للانتقام من جهة..
……..
وفي الساعات العشرين الماضية كل جهة في أطراف السودان تتصل بكل جهة
وما يجمع الجهات هو كلمة… انتقام
والأحاديث على المواقع بعض ما فيها هو أن الجهات التي ضربت وهي جالسة للإفطار تعلن ندمها على أنها لم ترد
وبعد مشهد جنازة الزبير وشعور كل أحد بأن ما يأتي هو البحث عن شيء أكثر من الغضب الجهات في السودان
تعلن ندمها على أنها توقفت عند الغضب
والجهات ما يجمع بينها هو ظاهرة (التخطي).. تخطي الناس للقيادات وللأحزاب ولكل شيء.
ومدهش أن الشعور هذا يجعل البعض يشير إلى أن… ما بدأ الربيع العربي في تونس لم يكن قيادة… الثورة بدأت بإطلاق العامة للمواجع..
واجتماع الحزب الكبير يقول إن قحت لا تصل إلى هذا الحد القاتل من صناعة المواجع لأنها تجهل.. لا.. قحت تفعل ما يكسر عنقها لأن الإمارات التي تقود قحت
تستخدم قحت الآن لترمي بها حين تتحطم
والشيوعى يقول في اجتماعه إن الإمارات / التي هي في حقيقة الأمر ما يقود/ الإمارات تطحن الإسلاميين الآن بجنون
بعدها الإمارات سوف تتحول ضدنا
والشيوعي / الذي بدوره يعلم أن قحت تسقط/ يقرر اللحاق بالحفل
وابتداءً من الأسبوع هذا الشيوعي يحرك آلته الإعلامية
……..
والجهات التي تزدحم في الساعات العشرين الماضية لا تنتهي
وبعضها ما يجمعه هو المواجع
فالليل الأخير يتحدث عن لقاءات المفصولين
المفصولين من الجيش
من الأمن
من الشرطة
من الخدمة المدنية
من… من… من..
وكلها ما يجمع بينها الآن هو الغضب الذي يتخطى الغضب
ولما كان الناس يشيعون الشهيد الزبير بعد العاشرة مساءً كان تلفزيون الدولة يشغل شاشته فتاتان تتحدثان عن النصف الأسفل للفتيات وعن خطورة الزواج المبكر..

صحيفة الانتباهة

نسمة 300×350
تعليقات
Loading...
error: عفوا لايمكنك نسخ محتوى الموقع !!