محمود عبد العزيز.. حضور رغم الغياب!!

0

من الصعب في تقديري نسيان الفنان الراحل محمود عبد العزيز.. فهو حاضر وبكثافة في كل مناحي حياتنا.. وصوته يحيط بنا إحاطة السوار بالمعصم.. في كل مكان نسمع صوته.. في المواصلات العامة وفي المواقف وحتى في دكاكين الأحياء.. كل ذلك لأن محمود عبد العزيز كان حالة غنائية خاصة لم يكن مجرد مغن فحسب بل هو حالة كونية عصية على التفسير والتحليل.. وحياة محمود عبد العزيز ووفاته هي ليست قصة عادية يمكن أن نمر عليها مروراً عابراً.. ومن ينظر لظاهرة الحواتة يجد نفسه أمام جمهور في منتهى الوفاء والانسجام في هذا الحب الكبير الذي نادراً ما يجده فنان.. لكل ذلك دائماً ما تجدني أتوقف عنده بالتأمل..

وكما يقول الأستاذ أحمد يونس في تقرير له يرتبط جماهير «الحوت» به وبأغنياته وحفلاته ارتباطاً يقارب الهوس، مثلما يرتبطون بـ«رفيق يوم الرحيل مصطفى»، فالفتيات المتيمات بالغناء الجديد، وبالثورة، والفتيان العشاق، لا يقبلون «كلمة» في حق مصطفى، مثلما لا يقبلونها في الراحل «الحوت»، ويكفي «إلغاء حفل غنائي لمحمود»، ليتحول المكان الى ثورة شبابية.

غنى الحوت في مناسبات «الحكومة» مثلما غنى في حملة «ياسر عرمان الانتخابية» وهو المعارض العتيد، وفي حفل استرداد «هجليج»، فمحمود يغني حيثما أحس بأن «الحزن» اغتال الحسن في أفئدة الناس، يغني ودون اعتبار للمناسبة، لعله يعيد بعض مفقودات إنسان السودان.. أصاب رحيل محمود شباب «السودانيين» بحالة حزن عميمة عقب شيوع «نبأ الوفاة» الفاجع، لأنه لم يكن مجرد فنان بل كان ظاهرة «احتجاج»، وتيار رفض بغنائه وبمواقفه الحياتية والإنسانية.

نشأت من حب الناس له مجموعات شبابية تتحلّق حوله وتحمل اسمه وأشهرها «محمود في القلب»، لعكس دوره الإنساني الذي ظل يلعبه المطرب الراحل.. ولا يقتصر العشق المهووس للراحل على السودان الشمالي، الجنوب السوداني – رغم الانفصال – يعشق أغنياته وألحانه وحنجرته الذهبية، وكثيراً ما تطلبه جوبا ليطرب لياليها، ما جعل رئيس اتحاد الفنانين يصفه بـ«الظاهرة» التي تستحق الدراسة.

وهكذا خط العام الجديد بقلم الفجيعة على مشاعر الناس هنا في الخرطوم وفي جوبا أحزاناً وكلمات، تضاف إلى أحزانهم المزمنة أصلاً.. ويتمتّع الراحل «محمود عبد العزيز» بصوت قوي وقدرات تطريب عالية، وحضور آسر، و«أذن ذواقة» تستل اللحن القديم فإذا هو جديد يسعى، وتنقد اللحن الجديد فتنساب الموسيقى طروبة وأليفة تسبي قلوب المُعجبين الشباب.

كلنا تألّمنا لرحيل محمود عبد العزيز .. وتلك هي الحقيقة التي لا تقبل الشك.. ولكننا لا ندعي عليه الحزن في كل الأوقات.. فهو فقد للجميع وليس قلة من الناس.. وأنا هنا دائماً استشهد بدموع والدتي (أم سلمة) التي هاتفتني في رحيله وهي تبكي بحرقة وألم عجيب.. والسؤال الذي يطرح نفسه.. هل هناك ثمة علاقة خاصة تجمع بينها وبين محمود عبد العزيز؟ والإجابة المؤكدة أنها لا تجمعها علاقة به (لا من قريب أو بعيد)، ولكنني ذكرتها كنموذج موجود في كل السودان، بل وفي كل أنحاء العالم.. فهي بكته لأنه يستحق البكاء ولأنه يستحق العويل مثله وأخريات كُنّ يشعرن وكأنّ محمود فقد خاص جداً.. وتلك واحدة من (كرامات) محمود عبد العزيز أن بكته كل العيون السمراء والخضراء والعسلية وحتى تلك التي في طرفها حور.. كلها اكتحلت بالسواد.. وذلك كان هو حال السواد الأعظم من هذا الشعب.

مما لا شك فيه أن الحزن بدأ يتناقص.. ولكن تظل الذكرى العطرة التي تركها محمود.. والذكريات المتناثرة التي تركها هنا وهناك مع بعض الذين عايشوه وعاصروه والتصقوا معه بصداقة أو علاقة حميمة.. وحتى علاقة الإعجاب به لن تزول وسوف تظل باقيةً.. لأن محمود عبد العزيز حاضر وموجود بالإرث الفني الذي خلفه لنا وتلك القائمة الوسيمة من الأغنيات التي سوف تظل (منحوتة) في وجدان كل من عشق (حوتة) وأرهف له السمع بكل خواطره وحواسه

سراج الدين مصطفي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.