الفاتح جبرا يكتب : عايزة ليها إجتماعات..؟

0


تعاني الحكومة بشقيها العسكري المتآمر والمدني التابع له حالة موات غريبة فمنذ اغتصابهم للسلطة من أيدي الثوار لم يقدموا على حسم ملف واحد بصورة حقيقية جادة ومرضية ولو في الحد الأدنى من الإنجاز، والويل والثبور وعظائم الأمور والإتهام بالكوزنة وتفشيل الفترة الإنتقالية لكل من يحتج على هذا الجمود والركون والرضوخ لمن (جبناهم فزعة وبقو وجعة) !
الآن تتفاقم الاحداث وتزداد الاحوال سوءاً يوم بعد يوم وهم يقفون كالمتفرجين وكأن أمر الثورة لا يعنيهم فبعد أكثر من عامين عاشتهم البلاد في حالة من الترويع والخوف والانفلات الأمني الذي تديره (عيني عينك) فلول النظام السابق بالتنسيق مع قياداتها الأمنية التي لا زالت في الخدمة يجتمع أخيراً السيد رئيس الوزراء بذات رؤساء الأجهزة الأمنية التي تجري هذه التفلتات أمام عينها (حاجة تفقع المرارة) !
لقد نضب مدادنا ونحن نشير الى هذه التفلتات الأمنية التي تشهدها البلاد كما امتلأت الوسائط بالفيديوهات (صورة وصوت) التي تعكس انتشار هذه التفلتات

(المقصودة) وجأر المواطنون بالشكوى لأكثر من عامين ظل فيها رئيس حكومة الثورة في سبات عميق والمسئولون عن الأمن من العسكر يغضون الطرف عن قصد بنيه خبيثة تسودها روح الانتقام من هذا الشعب الذي رفض الانصياع لمخططاتهم القذرة التي قصدت الهاءه عن مطالب ثورته المجيدة وبدلاً من محاسبة وإقالة القيادات الامنية (المتفرجة) على هذه التفلتات إذ برئيس حكومة الثورة يجتمع بها (هي ذاااتا) لتضع له خطة لإيقافها والتصدي لها وليس غريباً على السيد رئيس حكومة الثورة التعامل مع الأزمات بمثل هذا (التمليس) و (الزوغان) من الحلول (البتارة) الناجعة التي تقضي على أصل المشكلة فهو يعمل على أن تظل البلاد تعيش في دوامة اسمها (تعطيل مطالب الثورة) وإهدار الوقت وتمييع حركة التغيير الثوري فما يفترض ان يحسم في اسبوع يتم الالتفات اليه بعد سنة ودونكم الجالسون للآن في كوبر حيث لا يدري أحد غير الله سبحانه وتعالى ماذا ينتظرون؟ وما هو رأي رئيس حكومتنا الهمام (في القصة دي) ؟وغيرها من قصص (ايقاف أحكام الإعدام) بحق القتلة التي يقف وراءها (نفس الزول) مستنداً إلى (الشماعة الوهمية) التي علقت عليها رئيس القضاء السابق مولانا نعمات وهو عدم وجود المحكمة الدستورية ، هذا (السبب) الذي (حيرنا) وأدهش كل القانونيين !
نحن نسأل السيد حمدوك شخصياً: أين هي مطالب الثورة ؟ وكم انجز منها بعد كل هذه الشهور الطويلة وماذا فعل حمدوك ومعه الحرية والتغيير من أجلها؟ لقد سئمنا الصاق كل فشل للحكومه بفلول الكيزان وسئم الناس من سماع تلك الأسطوانة المشروخة إلى متى تجأرون بالشكوى منهم؟ ألم تكن مهمتكم الأساسية كما ادعيتم هي محاربتهم وازالتهم من مفاصل الدولة؟ إلى متى تستمرون بالعويل والشكوى منهم غشاً وتمثيلاً أمام الشعب وانتم قد فتحتم لهم أبواب المطارات ليهربوا بكل ثرواتهم التي أكتنزوها من عرق الغلابة والمساكين ؟ ويصدح أعلاميوهم عبر شاشات قنوات الدولة والصحف السيارة بالإساءة للثورة ورموزها وتأجيج النعرات القبلية والصراعات الجهوية ثم تركهم في مناصبهم (الحساسة) في كل مرافق الأجهزة الأمنية والخدمة المدنية؟


كعادة السيد رئيس حكومة ثورتنا فقد جاء إجتماعه بالمسؤولين عن ضبط التفلتات الامنية متأخراً جداً وهو إجتماع من وجهة نظرنا ذراً للرماد على عيون هذا الشعب الذي كان يعتقد بأن (القصة) تستلزم (الإقالة) وليس غيرها فأي أجهزة أمنية (في العالم) تلك التي يتم الإجتماع بها لحثها على القيام بدورها في حفظ أمن المواطنين ؟
لقد مل هذا الشعب حديثكم وأنتم تحاولون في كل أمر أخفقتم فيه تخدير الشعب بتلك العبارات الثورية بينما واقع الحال يقول أنكم واقفون في مكانكم لم تحققوا بعد كل هذا الوقت الممنوح لكم أي مطلب من مطالبها فأي عبط وسخف تلك المقولة التي تنادي بالتشبث بالحكومة الانتقالية وهي تتحالف مع اعداء الثورة بهذه الصورة الواضحة وتتجاهل مطالبها وتمشي في طريقها بكل هذا التجمد والبرود ؟ ماذا يمنع هذه الحكومة من الاستعدال وتنفيذ مطالب الثورة؟ والي متى السكوت على هذا الوضع المهزلة؟
لقد تولى (حمدوك) أمانة ان يكون رئيساً لحكومة هذه الثورة فاما ان يقوم بتنفيذ مطالبها او ان يكاشف الشعب (المعترس ليهو شنو؟) او ان يستقيل، اما هذه الجرجرة والتجميد واللعب على عامل الزمن والنسيان (والكلام الفارغ ده) فلن يقبله الشعب الذي ضحى بفلذات أكباده من أجل التغيير أما القتلة فلن يفلتو من عقاب هذا الشعب !
كسرة :
هي القصة عايزة ليها إجتماعات؟ القصة كانت عاوزة ليها (إقالات) !
كسرات ثابتة :
• مضى على لجنة أديب 693 يوماً …. في إنتظار نتائج التحقيق !
• ح يحصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟
• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: عفوا لايمكنك نسخ محتوى الموقع !!