ياسر الفادني يكتب… إذهبا لا بواكي عليكما…

0 281

⤵️ من اعلي المنصة

✍️ ياسر الفادني

إذهبا لا بواكي عليكما….

القرار الذي أصدره حمدوك بإعفاء بعض من ولاة دارفور ……أبرزهم عربي من منصبه كوالي لشمال دارفور و الدومة من ولاية غرب دارفور…… هما قراران جاءا علي حسب ماجاءت به إتفاقية جوبا التي تنص علي تكوين حكومة بإقليم دارفور يعين حاكما علي راسها ، والي ولاية شمال دارفور ووالي غرب دارفور المقالين…. شانهما كشان الولاة الآخرين الذين لايطقعون ولايجييون الحجار) لا إنجاز لهم…. ولا طحين ، كل الولايات تشهد تدهورا مريعا في الخدمات والتنمية وبعضهم خلق صراعات جديدة في ولايته مع بعض الفعاليات ورموز المجتمع ، والي يطرد المزراعين من مكتبه ويرفض مقابلتهم ، ووالي عين وأدي القسم ولم يستلم ورفض من قاعدة ولايته …. حتي أنه لم يجلس في كرسي مكتبه بتاتا ، ووالية كل يوم تخرج علينا بفيلم هندي جديد في ولايتها ، ووالي يتحدث كثيرا و يلقي اللوم علي المركز ، ووالي يقول نعين من نريد أن نعين ونرفد من نريد أن نرفد ، ووالي كلما يصرح يلقي شماعة فشله علي العهد البائد…..كلهم بيادق في لعبة الشطرنج ثابته لا تتحرك ….

عربي والي شمال دارفور المقال ،منذ أن حل واليا علي هذه الولاية لم يفعل شيئا ملموسا وواضحا في ولايته يمكن أن يذكر أو يشار إليه بالبنان ، تدهور في عهده الوضع الصحي وأنهار تماما ، وصلت الخدمات درجة عاليةمن التردي المريع في جميع المناحي ، أضف إلي ذلك ظهور بعض الانفلاتات الأمنية هنا وهناك والتي لم يكبح جماحها ، عربي وصل به الحد والتشفي واسكاته للراي الاخر بان زج بعدد من القيادات في لايته في السجون وقضوا أكثر من شهرين في التحفظ دون محاكمات ، هذا الوالي قبل يوم او يومين من إقالته دخل في صراع مع بعض الموظفين في بعض اداراته وغضب ثم ازبد…. ثم طردهم جميعا….

أما عن الدومة والي غرب دارفور المقال فحدث ولا حرج اولا هذا الرجل ( كراعو حارة )….. بمجرد أن أدي القسم إنفجرت الأوضاع في أرياف الجنينة وقتل علي إثرها عشرات القتلي في إحتراب قبلي لم يستطيع هذا الرجل الرجل إخماده ، إلا بعد أن (ضرب الكوراك للمركز لينجدوه ) ، واستمر مسلسل القتل والتشريد في ولايته ولم يقف وإن وقف أيام….. يعود للانفجار مرة اخري بصورة أقوي ، مئات من الضحايا في آخر صراع قبلي ولعل الجديد فيه أنه تحول من انفلات في ارياف الجنينة إلي حرب مدن داخل الجنينة استعملت فيه كل الاليات الثقيلة ، قتل من قتل وشرد من شرد وصارت أزقة الحنينة وشوارعها سرادق عزاء لفقيد رحل من قتله ؟ لا يعرف؟ وظل الوالي الهمام في مكتبة لا يستطيع حتي أن يعزي ، ما حدث في فور برنقا قبل أيام خلت يعكس حال الانفلات الأمني الذي تعيشه المنطقة ولم يستطيع الوالي إخماده من البداية، تردي مريع في كل الخدمات في ولاية غرب دارفور تراجعت إلي الأسوأ في عهده..

من فشل ولم ينجز وحتي لم يصنع قاعدة من الرعية تحبه وتحترمه فليذهب غير ماسوف عليه ، ومن يظن اهل الولاية فيه خيرا و يثبت عكس ذلك اولي له أن (يتخارج) ، ومن يهتم بالأشياء الانصرافية في ولايته ويترك الجوهرية ولا يترك بصمته يجب أن يقال ، فوداعا وانشاء قشة ماتعتر ليكم ، وعقبال الباقين ….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: عفوا لايمكنك نسخ محتوى الموقع !!