اسحق احمد فضل الله يكتب: ماركس والعقال يبيعون لحمنا

0 263

هاك يا برليني… وأنت من تحت أغطية بعضها فوق بعض تسأل عن حال السودان.
وعن التفتيت.
ولعله يدهشك أن الشرح يأتي بالفارابي..
الشرح … شرح صلة الأحداث المتنافرة… والتي هي متناسقة جداً في الحقيقة… هو ما يأتي بالفارابي
قالوا: الفيلسوف هذا والذي هو موسيقار مذهل… جلس وسط الناس وضرب على العود فطرب كل أحد.
والفارابي فكك العود وأعاد تركيبه بصورة أخرى وضرب عليه فانفجر كل أحد يضحك بعنف.
والفارابى فكك العود واعاد تركيبه بصورة ثالثة وضرب عليه فانفجر كل احد يبكى بعنف.
والفارابي فكك العود وأعاد تركيبه بصورة رابعة وضرب عليه… فنام جميع من في المجلس.
الأحداث الآن فكها وتركيبها من جانب كل أحد هو شيء يشبه فك وتركيب عود الفارابي.
يعني أن الأحداث المختلفة جداً ترسلها الجهات المختلفة إلينا، جهة تريد أن ننام وجهة تريد أن نبكي..
لكن الجهة الأعظم الآن هي جهة تريد أن يحمل كل السودان السلاح ويقتل… لأنه إن لم يقتل قُتل
الأمر محسوب…. محسوب
وهاك…
………
الأسبوع هذا النغمة التى تسود هي الجملة التي تتحدث عن
(تسليم البشير والآخرين للجنائية).
** والحدث يبدو وكأنه لا جديد فيه.
لكن الشعور المخادع هذا عندك هو نوع من التفكيك للحدث للضرب عليه لصناعة شعور مخادع عندك.
فالحدث هذا.. يحتاج إلى المخادعة هذه.. لأنه حدث مخيف مدمر يجرجر وراءه نسخة كاملة من الحرب الأهلية.
الحرب المحسوبة المقصودة… مقصودة منذ أن جاءت قحت.
حرب تصنع بأسلوب الحكاية في البطانة في الأربعينيات.
ففي الأربعينيات أحدهم في الصحراء يفاجأ بمن يقطعون عليه الطريق للسلب.
والرجل يحدث ويسايس ويلاين ويحاول كل شيء حتى يمضي الأمر بسلام.
ودون فائدة.. فقطاع الطريق يصرون على لغة السيف.
عندها الفتى يعدل سيفه ثم يقول لقطاع الطريق:
أها يا عرب… ما دام أبيتوا يبقى…أكان أنا وقعت تحتكم الله لا يرحمكم إن رحمتونى…. وأكان إنتو وقعتوا تحتى…. الله لا يرحمني أكان رحمتكم.
والصورة هذه هي صورة قحت والناس.
وقحت تفعل بالناس الأفاعيل… والناس لا يتركون وسيلة تمنع الانفجار إلا ذهبوا إليها.. وقحت تظل تقطع الطريق وتمنع الإفلات
وكأنها تجرجر الناس للحل الأخير.
والحدث والحديث الأخير (حديث تسليم البشير إلى الجنائية) شيء لا تفسير له إلا هذا.
……….
(الحديث الحديث هذا الآن.. وفى أيام الحرب الحدودية…. وأيام إطلاق الاتحاد الإفريقي خريطة تعطي حلايب لمصر… وأيام فولكر مقدمة القوات الأممية .. وأيام قدوم اللباد…الشيوعي الموريتاني الذي لم يلق إلا السودان ليتبول فوق رأسه…. حيث يبلغ الهوان بنا أن شيوعياً من موريتانيا يريد أن يدير السودان.
في أيام مثل هذه يلتفت بعضهم للحديث عن تسليم البشير للجنائية
مما يعني شيئاً واحداً…
يعني أن من يقود قحت ليس هو قحت.
وأن من يقود قحت هو جهة تعرف أن الخطوة هذه سوف تقود (بأسلوب صاحب البطانة) إلى جملة: الله لا يرحم من يرحم الآخر.
بين قحت والإسلاميين
والجهة التي تقود قحت وتقود السودان إلى لغة السلاح تعرف هذا وتريد هذا
وتعرف أن الجيش يرفض هذا
و.. و..
حدث لا داعي له الآن على الإطلاق.
ولا مناسبة تأتي به على الإطلاق.
ثم هو يمكن أن يدمر كل شيء على الإطلاق بما فيه قحت ذاتها.
حدث مواصفاته هي هذه ما الذي يجعل قحت تندفع الآن إليه إن كانت قحت هي (ولي أمر) قحت.
الأمر كله هو أن جهة تكره الإسلام والسودان وتبذل كل شيء لصناعة الموت فيه بعد ان صنعت الجوع.. هي من يطلق الآن مشروع تسليم البشير.
وليس لأنها تريد تسليم البشير
بل…لأنها تريد ما يصنعه التسليم هذا

صحيفة الانتباهة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...