لينا يعقوب: جنود الوطن

0 13

لأجل الكلمة
لينا يعقوب
جنود الوطن
قبل ثلاثة أسابيع سمحت لي الفرصة أن أكون في الحد الفاصل “المزعوم” بين السودان وإثيوبيا.. الحد الذي سمح فيه السودان لإثيوبيا ببناء مكتب جوازات قبل سنواتٍ عديدة..
إلى أن تصل لتلك النقطة، ستمر بنقاط تفتيش عديدة وتلقي التحية على جنود يقضون أيامهم وسط الحشائش والأحراش، غذاؤهم ضعيف وشرابهم قليل وعلاجهم شبه معدوم..
حدٌ فاصل بإطارات السيارات، تجد على يمينك الشرطة والجيش السوداني، وعلى يسارك مكتبٌ عليه العلم الإثيوبي خالٍ من جيشه وشرطته، بعد أن هرب أفراده إثر الحرب الدائرة في إقليم تغراي..
توقيتٌ ممتاز، وتقديرٌ صائب للموقف، جعل الجيش يتقدم منذ بداية الشهر الحالي في تلك المساحات الزراعية الشاسعة مسترداً أراضيه، بلا خسائر في الأرواح والممتلكات باستثناء الحادثة التي وقعت قبل أيام بإستشهاد أربعة من أفراد القوات المسلحة نسأل الله لهم القبول الحسن.
نحو 800 ألف فدان تغول عليها الإثيوبيون، وإن كان التغول يقتصر على المزارعين لما كانت الأزمة كبيرة، لكنه أصبح اعتداءً رسمياً بانتشار جنود الجيش الفدرالي والمليشيا على تلك الحدود وبنائهم مكاتب واعتبارهم أن الأراضي جزء من إثيوبيا.
صمتت الحكومة المعزولة على هذا الاعتداء، فقد كانت عاجزة اقتصادياً وملاحقة جنائياً وموضوع اسمها على لائحة الإرهاب.
لكن ما الذي يمنع الآن من أن يسترد السودان أي أراضٍ معتدىً عليها..؟
أوضاع ميدانية ومعيشية سيئة، لكن رغم ذلك قرر الجيش التقدم وهو ينشر أفراد على كثير من النقاط الحدودية، لذا لم يكن مستغرباً ما وجده من دعم سياسي واجتماعي يكاد يكون لأول مرة، فرحاً بهذه الخطوة.
حظي هذا التقدم باهتمام عالميٍ كبير، فتناقلته معظم القنوات ووكالات الأنباء لما يحمل من رسائل سياسية عديدة.
ما أكدته خطوة الاسترداد وجود فرق كبير بين الجيش وانتقاد قادته، بين حب الوطن وممارسة المعارضة ضده، بين الاستهزاء والاستخفاف والشعور بالفخر والعزة.
سيحتفل السودانيون قريباً باسترداد الفشقة الكبرى والصغرى بإذن الله، فإثيوبيا رغم خضرتها وجمالها رأت في هذه الأرض ما يستحق “الاحتلال”..!

The post لينا يعقوب: جنود الوطن appeared first on باج نيوز.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...