حزب دولة القانون يصدر بياناً بعد إضراب رئيس الحزب عن الطعام في معتقله

0

الراي السوداني


أصدر حزب دولة القانون والتنمية السوداني بياناً ادان فيه استمرار الاعتقال التعسفي لرئيس الحزب الدكتور محمد علي الجزولي بالرغم من إطلاق سراحه من قبل النيابة العامة في وقت سابق وفيما يلي نص البيان :

بسم الله الرحمن الرحيم
*حزب دولة القانون والتنمية*
*بيان صحفي عن دخول رئيس الحزب في إضراب عن الطعام … لماذا يصر البرهان على إعتقاله ؟!*
في كل يوم تثبت الأجهزة العدلية أنها لم تعد حرة الإرادة نزيهة الأداء مستقلة عن التبعية لإمرة ذوي السلطان ، للمرة الثانية تتدخل جهات عليا لتعرقل إطلاق سراح رئيس الحزب دكتور محمد علي الجزولي _فك الله أسره_ المعتقل منذ سنتين ، في المرة الأولى أعاد البرهان إعتقاله بعد أن أطلقت النيابة سراحه بصحيح القانون وبحيثيات جاء رئيس الجهاز القضائي ولاية الخرطوم أول أمس مؤيدا لها برفضه تجديد الحبس وهذا من أقوى البراهين على أن القرار الذي إتخذه مولانا مبارك محمود النائب العام السابق كان قرارا نزيها ومهنيا بريئا من أي لوثة تسييس ، و في المرة الثانية بعد أن أصدر القضاء قراره بعدم التجديد وشرعت إدارة سجن الهدى في إخراج موكلنا من السجن يتفاجأ الرأي العام والوسط القانوني بأن ثمة تجديد للحبس قد صدر بضغوط من البرهان شخصيا لينكشف الغطاء عن نوايا الرجل الحقيقية تجاه الأصوات الوطنية ويفضح الله دعاويه العريضة عن ما أسماه قرارات تصحيحية وقع بعدها من الظلم والعسف على رئيس الحزب وكثيرين غيره من المعتقلين ما لم يعد خافيا على متابع بينما أطلق سراح من إتهمهم بالتخابر مع السفارات الأجنبية !!، فأي تصحيح هذا الذي لا يقيم ميزان العدل بل يعمل على تعويقه ويمنع رفع الظلم عن المظلومين ، إننا في حزب دولة القانون والتنمية نقولها واضحة *إن البرهان مختطف خارجيا وهو يختطف معه الوطن سيادته وقراره عدالة ونزاهة قضائه وعلى المغرر بهم من المصفقين له أن يستيقظوا قبل أن تضيع البلاد على يديه* ، إن موقف الحزب القديم المتجدد تجاه قيادات عسكرية مرتمية في أحضان محور الشر الإقليمي واضح وضوح الشمس في رابعة النهار فهو موقف وطني وسياسي راشد سيظل ثابتا وإن بقي رئيسه في الحبس حتى يأخذ الله أمانته ويلقاه شهيدا حبيسا ، لقد فضح الحزب هذا التوجه لبعض قيادات المكون العسكري في بيانه صبيحة مجزرة فض الإعتصام 3 يونيو 2019  الموسوم بعنوان *مجزرة فض الإعتصام هل بدأت السيساوية ؟* وقد جاء في البيان ( *إن وجود قوى مدنية علمانية على سدة الحكم تتدافع معنا بوسائل مدنية هو أقل خطرا من حكم عسكري على الطريقة السيساوية يرتبط بأجندة اجنية معادية للإسلام السياسي والديمقراطية تستخدم مشارط الاستئصال وتزيف إرادة الجماهير في انتخابات صورية* ) .
إلى جماهير شعبنا الأبي إن رئيس حزبنا الصابر المحتسب والذي قال للمحققين معه من ضباط الإستخبارات والمخابرات العامة في معتقلات جهاز المخابرات العامة غير القانونية في شهر يوليو 2020 *قولوا لمن أمر بإعتقالي إن مواقفي غير قابلة للتسليع والشراء فأنا لا يسيل لعابي لذهبه ولا تخشى رقبتي سيفه وقد إرتكبتم جريمة الخيانة العظمى وأنتم تمكنون دولة أجنبية من التجسس على مكالمات مواطنيكم*
*وهو يضرب اليوم موقفا جديدا في الصمود والإباء بدخوله في إضراب مفتوح عن الطعام مع إخوانه المعتقلين بسجن الهدى بعد تجديد الحبس لهم بتوجيهات عليا في إزدراء للعدالة وإهانة للعاملين في مؤسساتها*   .
*ونحن في الحزب نحمل البرهان شخصيا المسؤولية الكاملة عن السلامة الشخصية لدكتور محمد علي الجزولي ، ولرئيس القضاء والنائب العام من المسؤولية نصيب موفور فأكرم وأشرف لكما الإستقالة وأنتما تلطخان سمعة ونزاهة الأجهزة العدلية في بلادنا . وسيسلك الحزب جميع الوسائل القانونية لفكاك أسر رئيسه .*

الأمانة العامة
12 يناير 2022

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.