انباء عن استمرار قطوعات الكهرباء الى اجل غير مسمى

0 83

اكد المهندس خيري عبد الرحمن وزير الطاقة المكلف أن الكهرباء فى الوقت الحالي تمر بازمة معروفة ومشهودة واصبح هناك نقص في إنتاج الكهرباء مقارنة بالطلب العالي في الفترة الاخيرة .

تعرّف إلى أغلى الدول العربية في تكاليف المعيشة لعام 2021 العربي الجديد وأضاف خيري خلال الندوة التي نظمتها مبادرة استعادة نقابة المهندسين السودانيين تحت عنوان (قضايا وأسباب ازمة الكهرباء) بدار المهندسين اليوم الأحد  ان تلبية دعوة مبادرة استعادة نقابة المهندسين للحديث عن واقع الكهرباء الحالي والخطط الموجودة ومستقبل الكهرباء لنشرح للحضور من المختصين والمهندسين والفنيين الذين لديهم علاقة بقطاع الكهرباء وإنتاج وتوزيع ونقل الكهرباء والتحدث معهم مباشرة لشرح الخطط الفنية والاستفادة من تقييمهم وارائهم التي نضعها في اعتبارنا.

واشار الى ان التوسع السكني الكبير فى العام 2020 مقارنة بالأعوام الماضية وزيادة رقعة الزراعة الموجودة فى السودان والاهتمام بالاستثمار وعودة عدد من المستثمرين للسودان ادى الى ازدياد استهلاك الكهرباء والذي ادي بدوره للعجز فى الامداد الكهربائي بالاضافة الى ان وباء كورونا ادى الى زياصدة خطوط الامداد الساخن للمستشفيات ومراكز العزل، والذي شكل عبء وضغط على الكهرباء فى القطاع السكني ، ادى للقطوعات بالاضافة للنقص الكبير في التمويل الذى تسبب فى عدم استلام كل المطلوب من قطع الغيار والتي نحتاجها باستمرار لقطاع الكهرباء. لافتا الى ان فصل الشتاء هذا العام مختلف لأن درجة الحرارة مرتفعة فيه مقارنة بالسنوات الماضية وبالتالي زادت فى الطلب .

من جهته أوضح المهندس يوسف محمد الطاهر مدير شركة التوليد الحراري ان التوليد الحرارى يضم  (5) محطات اساسية تنتج الكهرباء مشيرا الى ان اكبر المحطات هي محطة ام دباكر وبها اربعة وحدات كل وحدة حوالى (125) ميغاواط قائلا ان المحطة العام الماضي أنتجت (86%) من المقرر لها .

وأضاف الطاهر ان المحطة الثانية من حيث الانتاج هى محطة قري والتي انتجت في العام 2020 (76%) من المقرر لها وهو انتاج اقل من المتوقع بسبب انعدام الصيانة المبرمجة التي تتم على أساس ساعات التشغيل لافتا الى ان المحطة الثالثة من حيث الانتاجية بالنسبة للتوليد الكهربائي هى محطة بحري الحرارية وهي كسابقاتها تعانى من نقص الاسبيرات وعدم الصيانة فى وقتها مما اثر عليها بصورة كبيرة وانتجت حوالى (32%) من المقرر لها للعام 2020 .

وقال مهندس الطاهر “ان هذا كله شكل من أشكال النقص الحاد الذى ظهر فى العام 2020 من الامداد الكهربائى بصور عامة” وعبر عن امله ان يكون العام 2021 به توليد جاهز وتوفر الوقود وان تستطيع وزارة المالية خلال الفترة القادمة توفير بواخر بصورة مستمرة للمحروقات .

المصدر: صحيفة السوداني

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...