قيادي بـ(الجبهة الثورية) يكشف عن حجم جيوش “الحركات المسلحة”

0 27

كشف سكرتير الجبهة الثورية محمد اسماعيل عن حجم جيوش الحركات مجتمعة قائلاً: لا تقل عن (400.000) مسلح. ورهن وصول الجيوش إلى البلاد بانفاذ اتفاق الترتيبات الأمنية، مشيراً إلى أن هناك مصفوفة زمنية تم تجاوزها، وشدد على ضرورة إعادة صياغة المصفوفة تاريخياً وبدء تنفيذ اتفاق الترتيبات الأمنية، وعده من أهم بروتوكولات اتفاق سلام جوبا.

وأضاف إسماعيل “من الأشياء التي أخرت الاتفاق مسألة التمويل، وزاد: “تعلمون أن البلاد تعاني أزمة اقتصادية طاحنة ونحن نقدر ذلك”، وشدد على أهمية مجلس شركاء الفترة الانتقالية لمعالجة الخلافات التي تواجه مسيرة تنفيذ اتفاق السلام، والمساهمة في جلب الدعم الدولي لتنفيذ الاتفاق. وأقر بوجود قصور كبير في تكوينه، منتقداً عدم مشاركة أطراف السلام كافة، وشدد على ضرورة مشاركة الجميع.

وقال إسماعيل في تصريح بحسب صحيفة السوداني الدولية “نحن في الجبهة الثالثة نعترض بشدة على تكوين هذا المجلس بهذه الطريقة الاقصائية غير العادلة لأن الجبهة تضم بداخلها (12) فصيلاً مسلحاً ولها آلية كاملة للترتيبات الأمنية”.
وأضاف: “يجب أن يتم التمثيل لكل أطراف العملية السلمية في المجلس وعددهم (13) طرفاً، وأكد أنه تم تمثيل (7) أطراف، واعتبرها عملية إقصاء واضحة لمكونات أساسية في الاتفاق.

وفيما يتعلق بالترتيبات الأمنية قال محمد هناك أعداد كبيرة من جيوش الحركات التي يجب استيعابها في الجيش والشرطة والأمن والدعم السريع حسب اتفاق السلام والترتيبات الأمنية.

وكشف سكرتير الجبهة عن العقبات التي تواجه الترتيبات الأمنية في مقدمتها “المال”، وأوضح أن مسألة تجميع هذه الجيوش في المعسكرات والالتزام بالمأكل والمشرب وتجهيز معسكراتهم ورواتبهم وتعويضاتهم مسألة مكلفة وتكلف مبالغ طائلة. وتابع: أن التحديات عدم التزام الطرف الحكومي بما اتفق عليه وعدم استيعاب كل الأعداد المرفوعة من الجيوش، وفي اتجاه مختلف أكد إسماعيل أن الاتفاق منح (6) وزارات لأطراف عملية السلام لكن حتى الآن لم يتفق على تسمية وزارات بعينها.

الخرطوم (كوش نيوز)

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...