مزارعو الجزيرة : ضعف تركيز القمح يدفعنا للبحث عن بدائل

0 7

- الإعلانات -

يستقبل منتجو القمح موسميا إعلان الحكومة السعر التركيزي بالرفض الكامل وهكذا الحال هذا الموسم الذي أعلنت فيه الحكومة أن سعر التركيز بواقع (8) آلاف جنيه للجوال.

واكد عدد من المزارعين رفضهم للسعر، ووصفوه بغير التشجيعي ، متوقعين ان يتجاوز السعر 10 آلاف جنيه بسبب عدم ثبات الجنيه .

وقال ممثل المزارعين بمشروع الجزيرة مكتب فحل عثمان إبراهيم إن سعر التركيز هو ضمان تسويق للمنتج وتشجيع المنتجين لزراعة أكبر مساحة ممكنة واستهداف الانتاجية افقياً وراسياً .

وأشار في حديثه لمصادر، تفاجأنا بقرار مجلس الوزراء بتحديد سعر 8 آلاف جنيه للجوال وقد بدأ المزارعون فور إعلانه في البحث عن زراعة بديلة للقمح تغطي التكلفة، معربا عن أمله أن تنتبه الدولة بمهنية للقرارات المصيرية . وأكد المزارع بمشروع الجزيرة أسامة الشيخ ضعف سعر التركيز مقارنة مع ارتفاع تكاليف الإنتاج ، وقال لـ ( السوداني )يفترض أن يكون إعلان السعر التركيزي فيه تشجيع للزراعة قبل بداية الموسم، وأضاف المنتجين هم من دفع الدولة لتحديد سعر ضعيف لضمانها رغبة المزارع في زراعة القمح .

ودعا المزارع بالمشروع سفيان الباشا المزارعين للتريث وعدم الانزعاج من قرار مجلس الوزراء بخصوص تحديد سعر التركيز، وتوقع بحسب صحيفة السوداني، أن لا يصمد طويلا بسبب الانخفاض الكبير في قيمة الجنيه بسبب الخلل الواضح في الميزان التجاري وبالتالي سوف يتم تعديله قبيل بدء الحصاد، و أن يتجاوز سعر الجوال 10 آلاف جنيه.

الخرطوم: (كوش نيوز)

تعليقات
Loading...