صلاح الدين عووضة يكتب : عباســــية !!

0 12

- الإعلانات -

خضت معه معارك..

وهو الذي أشعل أوارها ؛ هجوماً على ما كنت ذكرته عن أصل النيليين من أهل الشمال..

قال : كيف تقول إننا ننتسب إلى الحضارة النوبية؟..

وإنما نحن – يمضي مزبداً – عربٌ…قرشيون…هاشميون…عباسيون ؛ ويعني أهل الوسط..

فسألته: وهل الإهرامات التي بطرفكم هي آثار عربية؟..

ولكنه لا يلتفت إلى مثل سؤال هذا ؛ ولا أي سؤال – منطقي – غيره ؛ عباسيون وكفى..

بينما الحقيقة إننا جيمعاً نوبيون فراعنة ؛ بدرجات متفاوتة..

أو أن الأصل نوبي ؛ ثم فعل الأثر العربي فعلته فيه….فتفاوتت درجات الاستعراب..

وهو أثر ثقافي أكثر من كونه عرقياً…وقومياً..

إنه الزميل سيف الدين بن البشير… آل نمر… الهاشمي… الدهمشي… القرشي… العباسي..

ولم يجد حديثنا معه عن عراقة حضارتنا النوبية…الفرعونية..

ولا عن (لا) عراقة العرب ؛ فهم – أصلاً – لا حضارة لهم…إلا التي صنعها لهم الأعاجم..

فغالب علمائهم عجم ؛ في الفلسفة… والفلك… والطب… وحتى اللغة..

نعم؛ حتى لغتهم العربية – ويا للغرابة – وضع قواعدها النحوية لهم سيبويه الأعجمي..

إذن؛ بم كان يريد أن يفتخر سيف الدين إذ ينسب نفسه للعرب؟..

لا أدري… ولا هو ذاته يدري… ولا حتى العرب أنفسهم – الذين يتمسح بهم – يدرون..

سيما عرب اليوم الذين ما عادوا يشبهون آباءهم..

لا في الكرم…. ولا النخوة…. ولا الغيرة……. ولا حتى الذي كان تجيده العرب قديماً..

ونعني النظم… والكلم… والنثر… والشعر..

ولا يجب أن يتحسس البعض منا – هنا – من مثل هذا الذي نقول ؛ رغم إن كله حقائق..

فهم لا يتحسسون؛ سواء في نكاتهم… أو مسلسلاتهم… أو كتاباتهم..

بل إن مقدم برنامج (الاتجاه المعاكس) نفسه لم يتحسس ؛ ولم يراع مشاعر ضيفه العباسي..

ونعني سيف الدين بن البشير… الهاشمي… القرشي… العباسي..

وذلك حين استهل ضيف البرنامج الآخر – من فلسطين – حديثه بعابرة (هؤلاء المستعربون)..

وكان موضوع الحلقة عن قضية التطبيع مع إسرائيل..

فغضبت للبشير أكثر من غضبه هو إزاء هذا التحقير العروبي…ولم أقل رثيت لحاله..

رغم إن هذا مما كنت حذرته منه إبان معاركنا تلك..

وإعني أن يفاخر هنا – بين أهله السودانيين – بقومية هو ينتسب إلى أخرى أرفع منها..

حتى إذا ما فاخر بذلك عربياً صُدم..

علماً بأنه ما من عرب عاربة الآن – وربما فقط في اليمن – وإنما هم عرب مستعربون..

وتجري في عروقهم دماء من (قهروهم) على مر السنين..

أو بالأصح؛ هم عرب (مسترعبون) غاية الرعب…… ويجفلون من صفير الصافر..

ولم يستمع البشير لنصحنا كما فعل سميٌّ له من قبل..

ونقصد البشير الآخر الذي كان يتباهى بعروبته – سراً وجهراً – إلى حد أن صار عنصرياً..

ثم ما كان يسمع نصائحنا بضرورة التعقل قبل أن يُصدم..

وحيال كلا الصدمتين هاتين كانت هنالك غضبة مضرية…هاشمية…قرشية… نمرية..

وعباســـــــية !!.

صحيفة الانتباهة

تعليقات
Loading...