خبراء: تأجيل المدارس المتكرر يؤثر على نفسية الطلاب وأسرهم

0 9

- الإعلانات -

أجمع عدد من الخبراء التربويين ومعلمون بمرحلتي الأساس والثانوي، على أن التأجيل المتكرر والمستمر للمدارس أضر بالطلاب وأسرهم، فيما كان أثر ذلك على الطلاب بالغاً، وأبانوا أن أمر إغلاق المدارس بسبب تفشي وباء “كورونا” سيكون أثره سلباً على التحصيل الأكاديمي للطلاب.
واعتبروا اتخاذ اللجنة العليا للطوارئ الصحية لقرار تأجيل فتح المدارس بمثابة إلهاء المواطنين عن معاناتهم وتشغلهم بفتح المدارس.

وقالوا إن قرار التأجيل لم تتخذه نسبة لتزايد حالات الإصابة، أو لضمان تطبيق المؤسسات التعليمية للاشتراطات الصحية، وإنما كان لتلهي به المواطنين عن فشلها في إدارة معاش المواطن، وأكدت الخبيرة التربوية والمختصة في علم النفس التربوي، خالدة حسن عبد الله، أن الآثار المترتبة على إغلاق المدارس المتكرر فضلاً عن الآثار التي تؤدي إلى إصابة الطلاب بالنسيان مستقبلاً، واعتبرت ذلك مؤشراً نفسياً كبيراً تعقبه آثار أخرى.

وقالت خالدة بحسب صحيفة المواكب، إن الأثر النفسي يمتد حتى على المجتمع بإحداث جانب سلبي، وتابعت: “فتجد أن الطلاب يجلسون في الطرقات، وهذا له جانب سلبي مما يشير إلى ضعف رغبتهم في التعليم، وعدم العودة مرة أخرى للدراسة”، وأوضحت أن تأجيل العام الدراسي المتكرر أدى إلى إصابة الأسر بالفزع والخوف على مستقبل أبنائهم وزيادة السنين في التعليم وهذا له أثر سيء جداً لدى نفوس الطلاب لتزايد سنين أعمارهم على المرحلة التعليمية.

الخرطوم (كوش نيوز)

تعليقات
Loading...