السودان: أشرف خليل يكتب: القانون ولغو جهلاء النور حمد

0

الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

مرافعات
أشرف خليل
القانون ولغو جهلاء النور حمد !!
______________
انبري النور حمد في الدفاع باستماتة وضمير عن صنوه نصرالدين عبدالبارئ وزير العدل.. على طريقة (شكارتا).. مضى منافحاً عن فلتة الزمان وركيزة الحكمة ونوارة الفريق..
قال النور خريج كلية الفنون الجميلة بأن نصرالدين عبر اطلالته البهية وحضوره اللامع في برنامج لقمان التوعوي (حوار البناء)، ذكره بالرعيل الأول من القانونيين..
نظر الي فتى هارفرد فجاءته ذكري القاضي أبورنات، والقاضي بابكر عوض الله، والقاضي عبد المجيد إمام، والمحاميين، محمد أحمد محجوب ومبارك زروق..
قراهم في كتاب لـ(كليف تومسون) فاستبشر خيرا بتماثلهم ونصر الدين (الخالق الناطق)..
ولا يبدو ان ود حمد الترابي قد ضل الطريق او اتغشي في نصرالدين، فتلك فروقات لا يتجاهلها الا صاحب غرض..
بين نصر الدين الغر وأولئك الجهابذة مسافة فرسخية لا يقربها الولاء الجمهوري ولا الفناء الثوري..
مسافة خطها ذلك الرعيل عبر ممارسة مهنية مضنية في سلك العدالة فتنقلبوا في منصاتها وابلوا فيها صعوداً مثابراً حتي تلك الذري الشامخات..
لم تتصل بهم (هاتفياً) جهة مجهولة الهوى والهوية وهم في قاعات الدرس ليعبروا الأطلسي ويتسنموا المناصب ويصعدوا على كتف (الهوى الميل)!!..
التزموا المهنية وغطت نفحاتهم الافاق..
والذي أسرع بهم هو عملهم السابق..
فسيدهم على من سواهم.. فازدانت بهم المناصب ودانت لهم الفتوحات..
وشتان ما بين عالم خبرته التجارب والسنون وبين من اختارته المجامع والسموم!!..
▪⁩قمت من فور قراءتي لمقال الدكتور التقريظي باستعادة مشاهدة (لقمان ونصر الدين) لعلي أجد مسوغاً لهذا الاطراء الناعم الأسلاك منغوم الحفيف، فلم اجد سوى ذلك الجحوظ والتسميع الذي يحسنه كل طلاب الدراسات العليا.
كل الحلقة كانت عبارة عن (بربقاندا) عبر عنها كاتب المقال نفسه حينما وصفها بالحلقة (التوعوية) بينما كان الرأي العام يحتاج وينتظر فعلاً جدلاً حقيقياً وعميقاً لتلك التعديلات..
أنت تتدخل (غويطاً) في حيوات الناس و(تعوس) في عقائدهم والمصائر فكيف تتمني أن تكون ردة الفعل؟!
الا يستحقون ان يتداولوا امرهم؟!..
الست مهتماً بما يقولونه؟!..
الن تدرس (ردة) فعلهم والـ Feed back؟!..
ام أننا مجبرون علي الصعيد الواحد والراي الواحد و(الخمسة فوق الاتنين)؟!..
▪⁩كانت حلقة لقمان هي الحلقة الاولي والأخيرة في التماس كنه رؤية الدولة للتعديلات والتي لم يسبقها حوار ولن يتصل بها ملامسة اخري..
ولاننا مثلما يرى -أو ويريد- النور حمد الترابي جهلاء فلا نستحق اكثر من هذه التوعية!!!
هي حلقة واحدة يتيمة..
(وهي ذاتها كتيرة علينا)..
(بتسحروه لينا)..
▪⁩ونصرالدين الذي يبدو في عين القطيع غزال كان في ذات الاصطفاف الذي تقمص حمد الترابي مهاربه فظل اسيراً له، مُجبراً ان يكون وزيرا لقوى الحرية والتغيير دون غيرهم من ابناء شعبه!..
▪⁩الإنقاذ على ما ترى فيها من دريئة وخطايا وأخطاء، لم يقل وزير للعدل فيها يوماً ان المؤتمر الوطني كان رايه في المسألة الفلانية كذا أو تصوره (للفرتكانية) كذا..
ولكن نصرالدين عبدالبارئ فعل..
و(ياريت) كان منتوجه المصنوع في غرف قحت الخلفية كافياً وشافياً وموافقاً لإرث أولئك الجهابذة الذين بهتهم النور حين قربهم بمن كانت أول وظيفة له هي وزير العدل!!..
كل وزراء العدل والنائب العام في بلادنا (مارسوا) المهنة (علانية) الا نصر الدين..
▪⁩ ارتقوا به مرتقاً صعباً ومنحوه فرصة غير عادلة، متخطين طابوراً طويلا ً من اذكياء قوي الحرية والتغيير ممن صالوا وجالوا وشهدت لهم ساحات المنظومة العدلية بالسبق البائن والحضور اللافت..
▪⁩وزيرك لا يدير شئون وزارته على تلك (المؤسسية ) التي عرف بها الجهابذة..
تُصنع له القوانين والتعديلات في المطابخ العشوائية ليلاً..
وهو في ذلك تلميذ مجيد يقرأ الدرس ثم يعيد..
▪⁩كان قانون التمكين -باكورة انتاجه-
مليئا بالعيوب والعوار الذي (ضرس) أهل القانون وتنتظره معارك قاسية لن يصمد ازاءها في أقرب مناسبة حقوقية قادمة..
⁦كله سينتهي ان وصلنا الي تلك المنصات الامينة..
(سنعبر وسننتصر)..
▪⁩قانون التمكين المجهول جهته، والذي كان للدكتور نصرالدين اجر المناولة فيه، لم يصمد طويلاً وشملته ايدي التعديل بعد مضي أقل من 6 اشهر من اعلانه المعيب..
وهو قانون ينتمي بحق للقرون الوسطى وللنسخة المعاصرة منه:
(قانون اجتثاث البعث في العراق)..
وهو القانون الذي ندم عليه العراقيون والامريكان معاً بعد أن ساهم في توسيع الفتق الاجتماعي وعزز الفوضي وشرعن للاحتراب في العراق..
▪⁩توالت علي يدي (حبيب قسا النور حمد) القوانين التي لم تُصنع على عين أهل التشريع..
جاءت بغتة وستذهب بذات الخطي الي مهارب النسيان!!..
▪⁩ما هكذا تدار الأفكار وتصنع الحجج يا دكتور..
البداية الحقيقية لا تبدأ بتعظيم الأشخاص، واثبات ما ليس لهم من فضل وامتياز..
تجهيل الاغيار وقمعهم ومنعهم من سانحة التفكير، هتافية سمجة لن تصنع الفارق ولا تمنح بارق..
▪⁩ لم يقل النور حمد لمخالفيه (قولوا حسناً)..
بل امرهم ان يسكتوا وينصتوا خاشعين..
(أدونا صنة
عشان صوت الفنان يصلنا)..
لم يناقش الدكتور التعديلات ولا حاول ان يفند الاراء المخالفة لها بل أزدراها واراد ان بخلي الساحة الا من (رايات وطبول وجوقة) خلف نصرالدين ليرينا ما يري..
▪⁩تخسر حكومة ما بعد الثورة في كل لحظة مناصراً ومؤيداً لان منظريها اختاروا أن يقعوا في ذلكم الدرك السحيق..
مكاء وتصدية..
بينما تحتاج الثورة إلى عقلها الواعي المنفتح ولسانها المبين و(نصر الدين).

The post السودان: أشرف خليل يكتب: القانون ولغو جهلاء النور حمد appeared first on الانتباهة أون لاين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: عفوا لايمكنك نسخ محتوى الموقع !!