غير مصنف

السودان: نصر رضوان يكتب: هكذا يتحقق السلام يا تلفزيوننا

الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

المختصر المفيد

م. نصر رضوان

هكذا يتحقق السلام يا تلفزيوننا

شاهدت بالامس المادة الاعلامية التي بثت من خلال نشرة الساعة مساء من تلفزيون السودان بما فيها الحوار الذي اجراه الاخ الاستاذ مدير التلفزيون مع الاخوة طلاب السلام ، وانا وفي ظل ما اتاحته ثورة ديسمبر اريد ان ادير حوارا مع الاخ مدير التلفزيون علي صفحات هذه الصحيفة او علي شاشة التلفزيون وارحب بان تسمح لنا هذه الصحيفة التي اعتز باني كنت من اوائل من كتب فيها منذ صدورها بادارة ذلك الحوار وتفتح الفرصة ايضا لكل صاحب راي سديد. ساقوم بابداء بعض الملاحظات علي المادة الاعلامية التي قدمت في النشرةالمذكورة وذكر بعض المعالجات لقضايا السلام التي اراها من وجهة نظري الشخصية في نقاط، وسيسعدني ان يشترك معنا معد النشرة . – اولا اود ان ارحب باخوتي طلاب السلام من اخوتي في الوطن الذين جاؤا الي الخرطوم واتمني ان يظلوا فيها . – بنفس النهج القديم يتم التقديم الاعلامي والحوار واختيار البسطاء الذين يتمنون السلام بطرق عاطفية، تبدي تعبهم من ما ترتب علي الحرب (عدم السلام ) ومعاناتهم منها وتمنيهم تحقيق السلام . واود ان اضيف هنا اننا نحن في الشمال والشرق والوسط نعاني ايضا من عدم السلام حتي اننا اصبحنا نتمني ان نسكن في الهامش ونترك المدن ، الهامش بما فيه من حياة سهلة رخيصة الاسعار توفر ماكل طبيعي طيب وخضرة وهواء نقي صحي . – يجب النظر الي من بدأ مشكلة التمرد التي بدات منذ عقود بداعي الشكوي من التهميش وعدم المساواة في الخدمات مع مدن شمال كوستي، او ما اطلق عليه المساواه في السلطة والثروة والخدمات . وانا اري هنا ان البادئ بالخطا هو المتمرد الذي رفع السلاح ضد الحكومة حيث انه لا يجوز لاي مواطن ان يرفع السلاح ضد حكومته في اي دولة في العالم مهما بلغت مظلوميته ومن يرفع السلاح لابد ان يواجه بهيبة الدولة حتي لا يكررها . لان لوان كل من تضايق من اي شئ رفع السلاح فستتحول البلاد الي فوضي حروب متكررة وممتدة نحن نعيشها الان منذ الاستقلال وسنظل نعيشها طالما واصلنا في نقاش المظالم بالعواطف وعن طريق الترضيات المؤقتة لاي فرد او جماعة مسلحة فانا اعلم ان هناك متمردون عفوا ( مناضلون ) قدامي مازالو خارج نطاق التفاوض وان هناك حركات جديدة ايضا بدأت تظهر الان . – لاتوجد دولة في العالم شهدت تمرد وحلته بالعواطف ( ايرلندا ، اسبانيا ، تركيا ، نيجيريا ) بل فرضت هيبة الدولة اولا ثم تفاوضت وتم هذا عندنا بالمثل عندما اتت حركة قرنق للتفاوض بعد ان فرضت الحكومة السابقة هيبتها في الميدان. – الان فان كل من يبحث عن السلام فلابد ان يضع السلاح اولا ثم يعلن تخليه عن تلقي اي دعم خارجي ثم يعترف باخطاؤه التي ارتكبها ثم يأتي مفوضا منتخبا من شعب المنطقة التي يفاوض عنها وتتم كل المفاوضات في داخل السودان وبدون اي وساطات اجنبية فنحن جيمعا مواطنون سودانيون لنا نفس الحقوق وعلينا نفس الواجبات . – اخيرا فانه من الزيف والظلم اتهام الجيش الذي من واجبه الدفاع عن امن المواطن في اي شبر من ارض الوطن بانه هو المتعدي دايما علي المواطنين، لانه اذا دارت حرب فلابد من تجاوزات من بعض الافراد من الطرفين ويكون هنا البادي اظلم وهو المتمرد علي الحكومة مهما كانت الحكومة عسكرية او متخبة طالما انه تم بها استقرار في البلد . وازاحة الحكومات الظالمة لا يتم بالتمرد عليها ورفع السلاح لان من يتضرر هو الشعب والجيش، اما الحاكم و طاقمه الحكمي فانه بعيد عن الميدان ولن يناله ضرر في جسده. هذا مااراه ورايي صواب يحتمل الخطا وراي غيري خطا يحتمل الصواب واذا وجدنا راي اصلح من راينا التزمناه فلن نستكبر علي الحق ولن نغمطه. انا انتظر ان اسمع من اخوتي في التلفزيون واخوتي طلاب السلام اراؤهم . للاتصال بالبريد الالكتروني nasrrudwan @gmail.com ملحوظة : بنفس القدر ارجو من اخوتي في كل مدن السودان ان لايخرجوا في اي تظاهرات بطلب من هذا او ذاك فكل الذين حرضوا الناس علي الخروج من الساسة وغيرهم لم يقتل او يجرح منهم احد بل ثكلوا نساءنا في فلزات اكبادهن وصاروا حكاما وساسة يديرون معاركهم علي السلطة من غرف مكيفة وصالات وفنادق . نحن نريد ان ننطلق للعمل والانتاج ونتعلم ان الحكم تكليف وليس تشريف وانه هم وتعب في الدنيا وحساب دقيق في الاخرة ونقول لاخوتنا في الوطن من الساسة ، والله لو علمتم ما يعيش فيه المواطن البسيط من امثالنا لندمتم علي كل لحظة قضيتوها في معتركات السياسة والحروب والجدل ومحاولة اقناع الاخر بما تراه انت صحيحا .

The post السودان: نصر رضوان يكتب: هكذا يتحقق السلام يا تلفزيوننا appeared first on الانتباهة أون لاين.

اضغط هنا للانضمام الى مجموعاتنا في واتساب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى