غير مصنف

السودان: م. نصر رضوان يكتب: هل يعرف شبابنا الفرق بين الديمقراطية والشورى؟

الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

المختصر المفيد
م. نصر رضوان
هل يعرف شبابنا الفرق بين الديمقراطية والشورى؟
قال احد المفكرين: (ان الديمقراطية هي حكم الشعب للشعب بما يشرعه الشعب، والشوري هي حكم الشعب للشعب بما انزل الله وشرعه لعباده) انتهى.
انا لا اعرف ما هي مشكلة اي شخص مسلم في ان يحكم بما انزل الله؟ معنى كلمة مسلم انك اسلمت لله تعالي اي سلمت لكل ما قاله وشرعه ولا يجوز في ذلك ان تجتهد او تشغل مخك لانه لا اجتهاد في نص.
ولكم ان تتخيلوا ان انسان يقول انا مسلم ولكني اعتبر جلد السكران مثلا عقوبة غير عصرية يجب تغييرها الي الحبس او الغرامة؟ والرد عليه هنا (الا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير.. الآية) هذا الذي يريد ان يلغي حكم الله في الحدود لهوي في نفسه هل يملك لنفسه ضرا ولا نفعا ؟ هل يعرف كيف يشتغل مخه الذي يوحي اليه بان يعصي ربه ؟ لو قلنا له ان الله تعالي كتب عليك صوم شهر رمضان ،فهل يجوز له ان يصوم في ربيع الاول وفقا لهواه ؟ او لو قلنا له اجبر نفسك علي ان لاتنام اسبوع كامل، هل يستطيع ذلك ؟ الديموقراطية العلمانية قد تكون ناسبت المسيحيين لان الانجيل ليس فيه احكام ولا حدود، واذا كان من اول بنود حقوق الانسان العالمية ان الانسان حر في معتقده فلماذا نجبر نحن المسلمون علي ان لانطبق ما نختار من وحي عقيدتنا، ولماذا تريد الدول الكبري ان تفرض علينا العالمانية بالقوة وان لم نطعها يحاصروننا ويشيعون عنا اننا ارهابيون؟ اذكر انني قبل سنوات طرحت تساؤل منطقي قلت فيها اذا كانت امريكا تدعي انها تدافع فقط عن مصالحها، فلماذا تفسد علاقاتها مع اكثر من عشرين دولة عربية تمتلك ثروات هائلة لترضي عده ملايين صهيوني سرقوا ارض فلسطين التي لا ثروات فيها بعد ان شردوا منها شعبها وانشاؤا فيها ما يعرف بدولة اسرائيل؟ واذا كانت امريكا دولة محبة للسلام كما تدعي، فلماذا تسلح صهاينة اسرائيل ليختلقوا لهم حربا كل فترة زمنية يقتل فيها البشر من الطرفين؟ ان امريكا (العالمانية) قادرة علي ان تستوعب الصهاينة الذين يسكنون فلسطين (حوالي اربعة مليون فردصهاينة وليسو يهود علي ملة موسي عليه السلام) في اي ولاية من ولاياتها وبذلك تتحسن علاقاتها مع جميع الدول العربية و تحقق بذلك مصالح اكثر لعموم الشعب الامريكي.
ان امريكا العلمانية تدعم قيام (دولة يهودية دينية) يسكنها اليهود فقط علي ارض فلسطين مع ان المسيحيين سكنوا فلسطين قبل اكثر من الفي عام منذ ان بعث المسيح عيسي بالانجيل في بيت لحم في قلب فلسطين. كما ان المسيحيين هم اصلا كانوا يهود علي ملة موسي قبل ان يبعث عيسي فلم يتغيروا هم كبشر يسكنون تلك المناطق بل تغيرت عقيدتهم فقط ثم جاء بعد ذلك الاسلام الي فلسطين قبل حوالي الف واربعمائة عام فتحول من تحول من سكان فلسطين الي مسلمين وظل منهم من اراد علي يهوديته او مسيحيته ولم يجبر الحاكم المسلم وقتها اي مسيحي او يهودي علي ان يدخل في الاسلام او يغادر ارض فلسطين ليتحول للاجئ، هل يتماشي ما تفعله امريكا بدعم اسرائيل في كل جرائمها مع القوانين الدولية وحقوق الانسان والمجتمع الدولي الذي تريد نخبتنا بعد الثورة ان تدخلنا فيه وتتهم عمر البشير انه هو الذي اخرجنا بعناده من المجتمع الدولي الظالم الذي يحتقر ويستحل دم وثروات كل من هو غير صهيوني او مطيع للصهاينة؟ لماذا لا تتحول اسرائيل الي دولة طبيعية يسكنها الناس من جميع الاديان والاعراق ويتم انتخاب اجهزة الحكم فيها من عامة الشعب كما يحدث في امريكا وحتي في بريطانيا التي اسست دولة الصهيونية في فلسطين، التي تدعي انها اقدم وافضل ديمقراطية في العالم؟ ان هذا ما يثبت بان هناك خداع تمارسه حكومات امريكا وبريطانيا واوربا علي شعوبها نفسها وتوهمها بانها تعيش في ديمقراطية حقيقية.. فمثلا لماذا يدفع حكام امريكا بشباب الشعب الامريكي للحرب في فيتنام ثم افغانستان فالعراق وسوريا ….الخ ليموت شباب امريكا هناك ويعادوا قتلي في صناديق الي عوائلهم في ولايات امريكا ليربح من وراءهم تجار السلاح والنفط والدواء الصهاينة الامريكان، اكان هؤلاء الشباب ليقتلوا لو انهم ذهبوا لتلك البلاد كمستثمرين مسالمين من اجل مصالح شعب امريكا الاقتصادية والانسانية؟ لماذا تنفق امريكا تليورنات الدولارات علي تصنيع الاسلحة وترغم الدول الاخرى علي شراءها لتستعملها في حروب تقوم باشعالها مخابرات امريكا نفسها؟ هل يتخيل الشعب الامريكي كم كان سيستفيد لو ان تلك الاموال انفقت علي تطوير الزراعة والصناعه والتعليم والصحة في العالم، وكم كان الشعب الامريكي سيحظي بالحب والسلام اينما حل في العالم بدلا من التحذيرات التي توجهها حكومة امريكا لمواطنيها بتوخي الحذر في كل مكان في العالم، بينما يسافر المواطن الصيني مثلا الي اي مكان في العالم دون ان يخشي من خطف لا قتل لا غيره؟ خلاصة الامر ان تلك الدول الاوربية والامريكية التي تسكنها شعوب مخدوعة تحكمها حكومات ذات عقيدة صهيونية دموية لا تعيش الا في عالم تدور فيه الحروب وتسيل فيه الدماء حتي دماء مواطنيها ليغتني ويربح فيها تجار السلاح وسارقوا ثروات الشعوب ومحتكروا كل تجارة او علم او تقنية وهم بذلك يجلبون لانفسهم كره الشعوب لهم …لان من يزرع الشوك يجني الجراح . ارجو ان يفهم شبابنا ان الشوري هي ارقي نظم الحكم وهي المؤدية لقيام الدولة المدنية الحديثة ومن يريد ان يعرف فليقرا تاريخ الدول التي حكمت بالشريعة وكيف عاش فيها اليهودي والمسيحي في امن وعدالة وحفظ للحقوق مثله مثل اي مواطن مسلم.ان الدولة الاسلامية هي بالضرورة دولة مدنية ولا يمكن ابدا ان تكون دولة غير مدنية .. لان قوانينها انزلت من رب العالمين ولم تكتب بيد قساوسة كالتي كتبوها في اوربا لصالح الاقطاعبين الاوربيين مما ادي الي ثورا الاوربيين المسيحيين فظهر المذهب البروتستانتي الرافض لاحكام القساوسة الذين اذلوا الشعوب بتزويرهم للدين فظهرت العلمانية الالحادية واللبرالية وغيرها.

The post السودان: م. نصر رضوان يكتب: هل يعرف شبابنا الفرق بين الديمقراطية والشورى؟ appeared first on الانتباهة أون لاين.

اضغط هنا للانضمام الى مجموعاتنا في واتساب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى