وزارة البنى التحتية ولاية الخرطوم .. ادمان الفشل .. المواصلات نموذجا

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 30 سبتمبر 2017 - 11:13 صباحًا
وزارة البنى التحتية ولاية الخرطوم .. ادمان الفشل .. المواصلات نموذجا

الراى السودانى

اكثر الملفات التى يعانى منها سكان ولاية الخرطوم هى المواصلات ، وقد أقرت الحكومة على لسان السيد الوالى يوما ما ان حكومته لم تستطع مهما اجتهدت ان تحل مشكلة الموصلات التى ظلت تشكل الهاجس المستمر والصداع الدائم لكل الحكومات التى تعاقبت على ولاية الخرطوم بلا استثناء ، مع الاقرار بان بعض الفترات شهدت انفراجات جزئية – خاصة ايام تولى الدكتور المتعافى زمام الامر وليس فى كل مدة جلوسه على كرسى الوالى اذ تأزمت فى بعض المرات لكن الانصاف يقتضى الاعتراف بالنجاح الجزئى فى تلك المرحلة بخصوص هذا الملف ضمن ملفات اخرى شهدت ايضا نجاحات جزئية – ومع انها ليست حلولا جذرية للمشكلة ولا علاجا دئما وحلا ناجعا الا ان الناس من كثرة معاناتهم فى هذا الجانب فرحوا بالحلول المؤقتة والانفراجات الجزئية .
السادة نواب الشعب باثارتهم لجزء من جوانب هذه المشكلة ومساءلتهم وزارة البنى التحتية عن الفوضى العارمة التى تسود قطاع المواصلات وعدم وجود اى ضوابط لتحديد التعرفة واسعار الخدمة المقدمة من خط لآخر ، وتحكم اصحاب المركبات فى الموضوع ومجافاتهم للمنطق بشكل كامل وهم يرفعون قيمة التذكرة وفقا لقراءتهم للساحة فى تلك اللحظة اذ يحكمها فى المقام الاول الجشغ وعدم الاخلاق لدى اصحاب المركبات ، ثم يأتى بعد ذلك الظرف المحيط من خلو المواقف من العربات وازدحام الناس الذين يريدون ان يصلوا الى مواقع عملهم او الى مساكنهم ، والعوامل المناخية من شمس حارقة ولهب يتصبب منه الناس عرقا ، او مطر ووحل يعيق التحرك وفى هذه الظروف يرفع الجشعون الاسعار والناس مضطرة ان تدفع فى ظل غياب تام للرقابة والحسم ، فماذا يمكن ان نقول اكثر من ان الوزارة المختصة – البنى التحتية فشلت وادمنت الفشل وهى لا تستطيع توفير المركبات العامة ولا ضبط الاسعار ولا تعبد الطرقات بشكل جيد يجعل الحركة عليها سهلة وميسرة.
الساظة ن

الراى السودانى

واب المجلس التشريعى مطالبون بالحسم الفورى والعاجل لهذا الامر وعدم التلاعب او التهاون او مجاملة الوزارة المعنية ولتكن المساءلة اوسع لتشمل حتى حكومة الولاية ككل عسى ان ينصلح الحال ولو جزئيا فيفرح الناس ويرتاحوا من المعاناة التى يعيشونها ولو لايام

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الراى السودانى الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.