الحركة الإسلامية تدشن مشروع الهجرة الى الله لمحليتي المتمة بنهر النيل والبطانة بالقضارف

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 14 أبريل 2017 - 9:32 صباحًا
الحركة الإسلامية تدشن مشروع الهجرة الى الله لمحليتي المتمة بنهر النيل والبطانة بالقضارف

الراى السودانى   أكد الأستاذ عبدالله يوسف ممثل الأمين العام للحركة الإسلامية أمين الاتصال التنظيمي بالحركة أن دستور الحركة المجاز في مؤتمرها الثامن حدد وظائفها في أنها حركة شاملة تمارس وظائف الدعوة إلى الله والتزكية والفكر والعمل الاجتماعي والثقافي والفنون التي تخدم قضايا الدين .
وأجاز للحركة إنشاء ذراعها السياسي الذي كان حزب المؤتمر الوطني بالتضامن والمشاركة مع آخرين يتلاقون في ذات الأهداف الوطنية، وأن الحركة احتفظت بوظائفها الأصلية في الدعوة والتزكية والفكر والعمل الاجتماعي والثقافي، مبينا أن المؤتمر الوطني مستقل بقوانينه ولوائحه المنظمة لأعماله، موضحا أن أعضاءه وأعضاء الحركة يتساوون في الحقوق والواجبات إلا أن الحركة الإسلامية لاوصاية لها على المؤتمر الوطني.
وقال يوسف لدى مخاطبته مساء اليوم الجلسة الافتتاحية لمشروع الهجرة الى الله الوثبة الثانية بمحلية المتمة بولاية نهر النيل أن الحركة الإسلامية وفي دورتها الحالية رفعت شعار الأوبة والتوبة والاستغفار أوبة لله سبحانه وتعالى بعد سنين طويلة من إهمال الحركة لعضويتها ومنهجها ووظائفها الأصيلة وعملها التنظيمي وتوبة اعترافا بالتقصير واستغفار لله سبحانه وتعالى عن كل ذلك، مضيفا أن الحركة وحتى تنهض من جديد تبنت مشروعي البنيان المرصوص الذي هدف لإعادة البناء التنظيمي ومشروع الهجرة الى الله الذي سعت الحركة من خلاله لتحقيق عدة أهداف مجملاً إياها في أحياء برامج الحركة التزكوية والبناء الروحي لعضويتها وتزكية المجتمع.
وشدد يوسف على أن تفشي الأمراض الاجتماعية وسط عضوية الحركة كالعصبية والقبلية والجهوية، كان بسبب إهمال الحركة لبرنامجها التزكوي، وأضاف ممثل الأمين العام للحركة الإسلامية أمين الاتصال التنظيمي؛ أن من أهداف مشروع الهجرة الى الله إحياء العمل الاجتماعي للحركة في التكافل والتراحم والتوادد ومحاربة العادات والتقاليد الضارة ومواجهة الأفكار المتطرفة والمنحرفة للكثير من الحركات الإسلامية التي شوهت صورة الإسلام بتقديم فكر الحركة الإسلامية الوسطي المستنير وتحصين المجتمع والشباب والمرأة والطلاب ضد هذه الأفكار، وأضاف عبدالله يوسف أن الحركة هدفت ايضا عبر الهجرة الى الله لتدريب وتأهيل عضويتها المنتشرة في محليات السودان المختلفة حتى تؤدي وظائفها بكل جودة وكفاءة. وحيا ممثل الأمين العام للحركة الإسلامية أهل محلية المتمة لتدافعهم نحو مخيم الهجرة الى الله، مؤكدا أن ذلك ليس غريبا على أهل المتمة الذين قدموا الشهيدين الدكتور احمد البشير الحسن والشهيد علي عبد الفتاح.
وعلى صعيد متصل أكد الأستاذ مجذوب الفاضل محمد معتمد محلية المتمة أن أعضاء الحركة الإسلامية يتقدمون الصفوف للجهاد والاستشهاد ويتأخرون عند المكاسب الدنيوية والسلطوية، موضحا أن للحركة فكرا ومنهجا تجسد على أرض الواقع، مؤكدا أن أبناء الحركة الإسلامية لاينشغلون بأي صراع على مغانم الدنيا وهدفهم السامي هو رضاء الله سبحانه وتعالى.
من ناحية أخرى دشنت الحركة الإسلامية مشروع الهجرة الى الله؛ الوثبة الثانية بمحلية البطانة بولاية القضارف؛ حيث أكد الدكتور عبدالله إبراهيم فكي ممثل الأمين العام – لدى مخاطبته الجلسة الافتتاحية للمشروع بالبطانة – أن الحركة تقدم أنموذجا في الإقبال على الله سبحانه وتعالى دون النظر لأي مكاسب دنيوية؛ بل النظر لارضاء الله سبحانه وتعالي ووجه فكي اهل البطانه باعمار المساجد و دور المؤمنات بتلاوة كتاب الله، وإشاعة روح التسامح والتراحم والتكاتف والتعاضد فيما بينهم ونشر ذات هذه القيم في قراهم وأحيائهم وفرقانهم

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الراى السودانى الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.