الخرطوم تستعيد أجانب إختطفتهم جماعة معارضة في جنوب السودان

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 31 مارس 2017 - 2:36 مساءً
الخرطوم تستعيد أجانب إختطفتهم جماعة معارضة في جنوب السودان

وصل العاصمة السودانية الخرطوم، الخميس، مهندسي بترول ” هنديين وباكستاني”، اختطفوا مؤخرا في مناطق انتاج النفط من قبل تنظيم الحركة الشعبية المعارضة في جنوب السودان التي يقودها نائب رئيس الجمهورية السابق رياك مشار.

وقال مدير إدارة القنصليات بوزارة الخارجية احمد عبدالباقى فى تصريح بمطار الخرطوم، إن “الحكومة السودانية قامت بجهود حثيثة جرت بالتنسيق التام مع الأجهزة الأمنية بدولة إثيوبيا وكافة الجهات ذات الصلة، اثمرت عن اطلاق سراح المخطوفين”.

وكان المختطفون يعملون في حقول النفط بجنوب السودان، عندما اقتادتهم مجموعة مسلحة معارضة، في حادثتين منفصلتين، خلال الأسابيع الماضية بحسب بيان وزعه مسؤولون أمنيين على الصحفيين بمطار الخرطوم لدى وصول الرجال الثلاثة مساء الخميس.

وأوضح البيان أن الحكومة السودانية “تلقت طلبا من الحكومتين الهندية والباكستانية، للتوسط وتوظيف مكانة السودان وعلاقاته الإقليمية، لاستعادة الموظفين الهنديين (أمبروس إدوارد) و(موسيو فيجايا بوباسي)، والموظف الباكستاني (إياس حسين جمال)”.

وأفاد البيان أن السودان تمكن وبتنسيق تام مع الحكومة الإثيوبية من استعادة الثلاثة حيث كانوا يعملون في حقول النفط بجنوب السودان، واحتجزتهم مجموعات جنوبية معارضة”.

وأشار إلى أن المفرج عنهم “وصلوا الخرطوم عن طريق أديس ابابا، وتم تسليمهم لسفارتي بلديهم”، دون تقديم مزيد من التفاصيل حول عملية إطلاق سراحهم.

وكان الموظفان الهنديان اللذين يعملان في وزارة النفط تعرضا للاختطاف في الثامن من مارس الحالي، في ولاية مايوت، بينما اختطف الموظف الباكستاني في الثامن عشر من الشهر ذاته.

ولم يحدد البيان الجهة الخاطفة، لكن حكومة جوبا نسبته لحركة التمرد الرئيسية بزعامة، ريك مشار، الذي يحارب الرئيس سلفاكير ميادريت، منذ أواخر العام 2013.

وكان جنوب السودان تعهد الأسبوع الماضي بتعزيز إجراءات الأمن في المنشآت النفطية بعد أيام من قيام متمردين بخطف أربعة عمال نفط بينهم باكستاني في محاولة لإجبار الشركات الأجنبية على مغادرة البلاد

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الراى السودانى الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.