مهندسون سودانيون ينجحون في صناعة محرقة نفايات طبية بمواصفات عالمية

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 31 مارس 2017 - 8:54 صباحًا
مهندسون سودانيون ينجحون في صناعة محرقة نفايات طبية بمواصفات عالمية

وقف رئيس المجلس الاعلي للبيئة والترقية الحضرية والريفية بولاية الخرطوم اللواء عمر نمر اليوم على محرقة نفايات طبية قام بصناعتها طاقم من المهندسين السودانيين بالمنطقة الصناعية غرب منطقة سوبا بالخرطوم .
وتعهد نمر بدعم صناعة محارق النفايات الطبية بالسودان، مؤكدا أن المحرقة تعمل بكفاءة عالية وجودة فاقت المستوردة ، مشيرا إلى أنها تتخصص في حرق النفايات الطبية “الصلبة والسائلة”، وتخلو من مخلفات ضارة بالبيئة، لافتاً إلى أن انتشار التجربة سيوفر ملايين الدولارات، واعتبر نمر أن إقدام مهندسين سودانيين على اختراع مثل هذا من شأنه أن يكون مدعاة لتكريمهم، مشيرا إلى أن التقانة السودانية في محارق النفايات الطبية ستنافس الموجودة في البلاد من تقانات أمريكية و يابانية وبريطانية وفرنسية بولاية الخرطوم، وقال “الآن ستنضم تقانة سودانية، لافتاً إلى سعي المجلس لتخصيص محرقة طبية لكل مستشفى ومصنع بولاية الخرطوم.
إلى ذلك أشاد المهندس الطيب موسى أحد مصنعي المحرقة ، بدعم ووقوف المجلس الأعلى للبيئة معهم ، وقال إنهم بدأوا من حيث انتهى الآخرون.
وأضاف: تجربتنا ركزت على كيفية الحصول على حريق بدون تلوث، ومن هنا بدأوا في معالجة دخان الحريق، الذي قال إنه سيتحول في النهاية إلى ذرات بخار.
من جانبه نبه المهندس الجيلي مصطفى، أحد مصنعي المحرقة، إلى أن المحرقة سعتها طن كامل وتكلفتها 600 ألف جنيه مقارنة بنحو مليون ومئتين وخمسون ألف جنيه للمستوردة ، ولفت إلى أنها تتخلص من النفايات عبر نظام دقيق تتم فيه المعالجة بصورة آمنة وصديقة للبيئة

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الراى السودانى الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.